تحالف القوى الفلسطينية في الذكرى ال 40 لمجزرة صبرا وشاتيلا وصمة عار في جبين الصهاينة والقوات الانعزالية

تحالف القوى الفلسطينية في الذكرى ال 40 لمجزرة صبرا وشاتيلا
وصمة عار في جبين الصهاينة والقوات الانعزالية
تمر اليوم الذكرى الأربعين لمجزرة صبرا وشاتيلا التي حصلت في 16 أيلول عام 1982 والتي ذهب ضحيتها أكثر من 3500 شهيد فلسطيني ولبناني في مخيمي صبرا وشاتيلا في بيروت.
تلك المجزرة التي تعد وصمة عار في جبين المنفذين والمتواطئين وداعميهم. حيث قامت الانعزالية وبمساعدة الجنود الصهاينة وبأوامر من السفاح ارييل شارون، بارتكاب تلك المجزرة بحق المدنيين من الفلسطينيين واللبنانيين وعلى مدى 3 أيام متوالية.
وجاءت تلك المجزرة عقب الاجتياح الصهيوني للبنان وعشية انسحاب قوات الثورة الفلسطينية من بيروت. حيث تركت المخيمات الفلسطينية بدون حماية مما افسح المجال أمام المجرمين بارتكاب المجزرة وبدون مقاومة تذكر.
لقد جاءت المجزرة كحلقة في المؤامرة على تصفية القضية الفلسطينية وردع الشعب الفلسطيني من خلال المجازر، من أجل ارهابه وكسر عزيمته واجباره على الخنوع والاستسلام.
إن مجزرة صبرا وشاتيلا ستبقى لعنة تطارد المجرمين الصهاينة وأدواتهم المنفذين لتلك الجريمة الانسانية المروعة، التي تعد امتداداً لمجازر الصهاينة من دير ياسين وقبية وبحر البقر وإلى كل المجازر التي لحقت بشعبنا الفلسطيني الذي لا زال يقاسي من ويلات هذا الصلف والاجرام الصهيوني على مدى أكثر من 70 عاماً.
إن دماء الشهداء الذين سقطوا في صبرا وشاتيلا وفي كل المجازر الصهيونية لا زالت تطالب بمحاسبة ومعاقبة المسؤولين عن تلك المذابح والمجازر وأن العقوبات بحقهم لا تسقط بالتقادم.
إن الشعب الفلسطيني الذي يجابه أقوى وأعتى حرب تشن ضده، لا زال يسطّر كل يوم مآثر البطولة والشجاعة ويتحدى العدو الصهيوني داخل الأرض المحتلة – وهو يواصل عبر نضاله وهباته وانتفاضاته المستمرة مقاومة المحتل الغاصب.
ولعل معركتي سيف القدس ووحدة الساحات تؤكد بشكل لا يقبل الجدل أن الشعب الفلسطيني موحد في ميادين القتال ولديه القناعة الكاملة بأن الكفاح المسلح والمقاومة هي الطريق الوحيد لكسر شوكة المحتل واقتلاعه من أرضنا وإنهاء وجوده.
إن المقاومة الفلسطينية والمدعومة من محور المقاومة الممتد من الجمهورية الاسلامية الايرانية وسورية العروبة وحزب الله المقاوم واليمن الصامد وإلى كل الشرفاء والأحرار في أمتنا والعالم بأكمله، ستبقى تؤكد رغم كل المجازر والارهاب الصهيوني في فلسطين بأنها ستواصل المقاومة والكفاح المسلح لتحقيق النصر والعودة والتحرير.
المجد لشهداء مجزرة صبرا وشاتيلا
المجد لكل شهداء شعبنا وأمتنا
الحرية للأسرى والمعتقلين في سجون العدو الصهيوني
المجد لشعبنا والنصر للثورة
تحالف القوى الفلسطينية
دمشق 16\9\2022

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

آخر الأخبار
إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ اجتماع قادة الفصائل الفلسطينية بدمشق: (نطالب الحركتين فتح وحماس بتحمل مسؤولياتهم في حوارات الجزائر..... مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... "مسارات ثورة 21 سبتمبر" ندوة حوارية في العاصمة دمشق النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عبد المجيد: ندعو القوى والفصائل الملتزمة... عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا...