آخر الأخبار
كيان الاحتلال .. يواجه حالة من الفشل الكبير..وارتباك سياسي وأمني وعسكري كبير يعيشه الكيان مع استمرار... الأكاديميّ اليهوديّ-الأمريكيّ نورمان فينكلشتاين: “الكيان يرتكب جرائم ضدّ الإنسانية في فلسطين والحقّ ... عبد المجيد في ذكرى النكبة: راية الكفاح والمقاومة مستمرة تحملها أجيال شعبنا الفلسطيني جيلا بعد جيل حت... لحظة بلحظة.. تطورات اليوم الخامس للعدوان على غزة..119شهيدًا و830 مصابا *خالد عبد المجيد خلال اتصالاته مع قيادات فصائل المقاومة في غزة والخارج .* قيادي فلسطيني في سورية: المشهد في المرحلة القادمة لن يكون لصالح نهج التسوية..والمعادلة الداخلية الف... ظريف يلتقي قيادات فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق مسيرة حاشدة في مخيم جرمانا دعماً للشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي تحت شعار "القدس بوصلة الأحرار".. "رواسي فلسطين" تُنهي استعداداتها لإطلاق مهرجان فلسطين الدولي (على ط... الفلسطينية وكل قوى شعبنا الحية لتشكيل قيادة وطنية موحدة للإنتفاضة يتفرع عنها لجان مشتركة في كل المدن...

*وفد سعودي برئاسة رئيس جهاز المخابرات الفريق خالد الحميدان يزور دمشق ويلتقي الرئيس الأسد واللواء المملوك للتمهيد لفتح السفارة السعودية
*وفد سعودي برئاسة رئيس جهاز المخابرات الفريق خالد الحميدان يزور دمشق ويلتقي الرئيس الأسد واللواء المملوك للتمهيد لفتح السفارة السعودية
*وفد سعودي برئاسة رئيس جهاز المخابرات الفريق خالد الحميدان يزور دمشق ويلتقي الرئيس الأسد واللواء المملوك للتمهيد لفتح السفارة السعودية بعد عيد الفطر واستعادة العلاقات* أكدت مصادر دبلوماسية رفيعة المستوى في دمشق لـ”رأي اليوم” أن وفدا سعوديا برئاسة رئيس جهاز المخابرات الفريق خالد الحميدان زار العاصمة السورية اليوم الاثنين، والتقى الرئيس السوري بشار الأسد ونائب الرئيس للشؤون الأمنية اللواء علي المملوك، وجرى الاتفاق على أن يعود الوفد في زيارة مطولة بعد عيد الفطر المبارك. وقالت هذه المصادر إن هناك اتفاقا جرى التوصل إليه بإعادة فتح السفارة السعودية في دمشق، كخطوة أولى لاستعادة العلاقات في المجالات كافّة بين البلدين. وأشارت المصادر إلى أن الوفد السعودي أبلغ مُضيفيه السوريين بأن بلاده ترحّب بعودة سورية إلى الجامعة العربية، وحضور مؤتمر القمة العربية المقبل في الجزائر في حال انعقاده. ويأتي هذا الانفراج في العلاقات السورية السعودية، بعد لقاء سرّي سعودي إيراني في العاصمة العراقية بغداد قبل أسبوعين، وتأكيد ولي العهد السعودي في مقابلة تلفزيونية على حرص بلاده على إقامة علاقات قوية مع إيران، وقال إنه يتمنّى لها كدولة جارة كل الازدهار. وكان الخلاف السعودي السوري يتمحور حول علاقة سورية القوية والاستراتيجية مع إيران، ولكن الآن وبعد اللقاء السعودي الإيراني في بغداد، وتأكيد احتمالات تمخض محادثات فيينا عن إحياء الاتفاق النووي الإيراني، ورفع العقوبات الأمريكية عن ايران، تغيّرت الحسابات السعودية كليا، وباتت قيادتها تسعى لتحسين علاقاتها مع المحور الإيراني السوري وتطبيع العلاقات بين طهران والرياض، ممّا يُسهّل الوصول إلى مخرج سعودي من الأزمة اليمنية بأسرع وقت ممكن. المصادر السورية التي تحدثت إلى “رأي اليوم” لم تكشف المزيد من التفاصيل عمّا دار في المباحثات، لكنها لمّحت إلى أنها كانت مثمرة، وكسرت الجليد الذي كان يُسيطر على العلاقات بين البلدين. ويذكر أن السلطات السعودية جمّدت علاقاتها كليا مع المعارضة السورية والهيئة العليا للمفاوضات التي كانت تتّخذ من الرياض مقرا لها، وأغلقت مقرّها الرسمي. وما زال من غير المعروف ما إذا كان الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، وزير الخارجية السعودي، هو الذي سيرأس الوفد السعودي الذي سيزور العاصمة السورية، ويشرف على اتفاق إعادة فتح السفارة السعودية بعد عيد الفطر أم أنه سيترك المهمة للفريق الحميدان، وهناك معلومات ترجّح أن يتولّى الأمير بن فرحان رئاسة الوفد. الأمير محمد بن سلمان في لقائه على شاشة التلفزيون الرسمي السعودي، كان يركّز على النفس العروبي، والمصلحة العربية، ومحاربة التطرّف الإسلامي، وهي لهجة تصالحية لفتت أنظار العديد من المراقبين.
*وفد سعودي برئاسة رئيس جهاز المخابرات الفريق خالد الحميدان يزور دمشق ويلتقي الرئيس الأسد واللواء المملوك للتمهيد لفتح السفارة السعودية
عليرضآيتي: ايران ستبقى داعم للشعب الفلسطيني ولكل دول محور المقاومة
عليرضآيتي: ايران ستبقى داعم للشعب الفلسطيني ولكل دول محور المقاومة
عليرضآيتي: ايران ستبقى داعم للشعب الفلسطيني ولكل دول محور المقاومة. المكتب الصحفي - راما قضباشي بمناسبة شهر رمضان المبارك ويوم القدس العالمي تقدم الجمهورية الإسلامية الايرانية هدية محبة لفصائل المقاومة الفلسطينية في سورية(سلل غذائية). وفي مؤتمر صحفي عقد في سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية بدمشق، أكد السيد عليرضآيتي القائم بالأعمال أن الشعب الايراني سيبقى داعم ومؤيد للشعب الفلسطيني المناضل والصامد والمدافع عن حقوقه، والجمهورية الاسلامية الايرانية ستقف مع القضية المحقة والعادلة حتى تحرير كامل فلسطين من المحتل الصهيوني. مشيرا إلى مسيرة يوم القدس العالمي التي تحمل عنوان (القدس أقرب... "إسرائيل" عدو وستبقى فلسطين قضيتنا المركزية) وأهمية المشاركة فيها لتكون فلسطين راسخة في الوجدان الإنساني، ولتصل رسالة للعالم أجمع أن فلسطين عربية وإسلامية ولن يستطيع المحتل طمس هوية القدس ومعالمها ومحو تراثها. وشدد عليرضآيتي أن إيران لن تتوانى عن دعم نضال دول محور المقاومة في وجه المؤامرات والاحتلال وجميع أشكال الإرهاب وخاصة الإرهاب الاقتصادي. وقال الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني خالد عبد المجيد: “لقاؤنا اليوم في دمشق الحاضنة للمقاومة ومركز محورها رسالة واضحة أن سورية وإيران وكل قوى الأمة الحية سيبقون أوفياء للقضية الفلسطينية” مثمنا ما قدمته وتقدمه سورية للشعب الفلسطيني من دعم والوقوف إلى جانبه والدفاع عن حقوقه بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس. مؤكدا أن الشعب الفلسطيني سيبقى وفيا لكل من يدعمه في الدفاع عن حقوقه المغتصبة، معتبرا أن هبّة القدس هي مقدمة لتجديد المقاومة في ظل محاولات أمريكية صهيونية رجعية عربية للنيل من القضية والحقوق الفلسطينية، مشددا على التزام الشعب الفلسطيني بنهج المقاومة بعيدا عن المساومات وعمليات التطبيع مع المحتل. وأكد أمين سر لجنة المتابعة في تحالف القوى الفلسطينية ياسر المصري أن الشعب الفلسطيني مقاوم حتى تحرير الأرض وعودة الحقوق إليه وإزالة المحتل وذلك بفضل وقوف دمشق “قلب العروبة النابض” وإيران ومحور المقاومة إلى جانبه مبيناً أن تقديم إيران لأبناء الشعب الفلسطيني بدمشق كل سنة مساعدات رمضانية دلالة على ترابط الدول ومساندتهم الدائمة للشعب الفلسطيني. يذكر أن الجمهورية الإسلامية الايرانية تقوم بتقديم هدية (سلل غذائية) لكوادر فصائل المقاومة الفلسطينية في سورية، بشهر رمضان المبارك واحياء ليوم القدس العالمي في كل عام.
عليرضآيتي: ايران ستبقى داعم للشعب الفلسطيني ولكل دول محور المقاومة

مقابلات

أخبار وتقارير

أخبار فلسطينية

نشاطات جبهة النضال الشعبي

إعلام العدو