ملتقى للفصائل والقوى والهيئات والفعاليات والاتحادات الفلسطينية والسورية دعما للأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني

ملتقى للفصائل والقوى والهيئات والفعاليات والاتحادات الفلسطينية والسورية دعما للأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني
المكتب الصحفي ـ راما قضباشي
عقدت الفصائل الفلسطينية والقوى والهيئات والفعاليات والاتحادات الفلسطينية والسورية ملتقى دعما للأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني، تحت شعار الحركة الأسيرة (متحدون ضد السجان والاحتلال)، بحضورالأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، والسفير الفلسطيني د.سمير الرفاعي، ومدير مؤسسة القدس الدولية ـ سورية د.خلف المفتاح، ود.صابر فلحوط رئيس اللجنة الشعبية السورية لدعم الشعب الفلسطيني،وعدد من الأسرى المحررين وذلك في مقر المجلس الوطني بدمشق 1/9/2022.
افتتح الملتقى بالوقوف دقيقة صمت وقراءة الفاتحة إجلالا وإكراما لأرواح الشهداء، وأكد الأمناء العامين في كلماتهم على وحده الموقف الفلسطيني في دعم الأسرى أيقونه النضال الفلسطيني وعنوان الصبر والصمود والتحدي وأصحاب الإرادة الفولاذية التي تقهر ظلمة السجن والسجان، ولكل الأسرى الفلسطينيين والسوريين والعرب.
منوهين إلى الموقف الثابت لسورية من القضية الفلسطينية باعتبارها القضية المركزية للأمة، ودعم سورية شعبا وقيادة لقضية الأسرى والمقاومة وللشعب الفلسطيني حتى تحقيق كامل أهدافه الوطنية والثابتة، وتحرير أرضه من المحتل.
ووجهوا التحية للأسير خليل العواوده الذي حقق الانتصار على العدو بعد اضراب دام /172/ يوم، كما وجهوا التحية لشعب غزة والضفة والأراضي المحتلة عام 1948 وفي المخيمات وأماكن اللجوء والمهاجر على وقوفهم المبدئي في دعم الأسرى المضربين عن الطعام في سجون المحتل.
وأشاروا خلال الملتقى إلى برنامج الخطوات المفترض اتخاذها لدعم الأسرى و تدويل قضيتهم عبر استمرار حالة الحراك الشعبي والسياسي والدبلوماسي والقانوني والمؤسساتي لإبراز قضية الأسرى ومعاناتهم المتكررة والمتجددة والمستمرة، والعمل مع دول المنظومة والمجتمع الدولي لدعم الموقف الفلسطيني في تصويت الأمم المتحدة حول قضية الأسرى وموقفهم القانوني وتشكيل محكمة خاصة للنظر في انتهاكات وجرائم الاحتلال باتجاه الأسرى الفلسطينيين، والعمل على طلب من الدول المتعاقدة على اتفاقيات جنيف للنظر في انتهاك الاحتلال لهذه الاتفاقيات ومحاسبتها وفقا لنصوص الاتفاقية.
وفي ختام الملتقى تقرر دعوة قيادات الأقاليم ولجنة الأسرى والمعتقلين في سورية لمتابعة برنامج الفعاليات في دمشق والمحافظات السورية، وفي المخيمات الفلسطينية.
شارك في الملتقى والمؤتمر كلا من د.طلال ناجي أمين عام في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة، د.سمير الرفاعي سفير فلسطين في سورية، أحمد حلس عضو اللجنة المركزية حركة فتح، أبو السعيد المنياوي عضو المكتب السياسي حركة الجهاد الاسلامي، أبو حازم امين عام حركة فتح الانتفاضة، خالد عبد المجيد الامين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني، فهد سليمان نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، أحمد ابو السعود عضو المكتب السياسي في الجبهة الشعبية وأسير محرر، والأسير تيسير البرديني من لجنة الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال، د.خلف المفتاح مدير عام مؤسسة القدس الدولية ـ سورية، ود.صابر فلحوط رئيس اللجنة الشعبية السورية لدعم فلسطين، والرفيق طارق الأحمد عضو قيادة الحزب السوري القومي الاجتماعي.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

آخر الأخبار
إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ اجتماع قادة الفصائل الفلسطينية بدمشق: (نطالب الحركتين فتح وحماس بتحمل مسؤولياتهم في حوارات الجزائر..... مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... "مسارات ثورة 21 سبتمبر" ندوة حوارية في العاصمة دمشق النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عبد المجيد: ندعو القوى والفصائل الملتزمة... عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا...