موقف الكنيسة الارثوذكسية مما يسمى ” المسيحية الصهيونية ” بقلم سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم

موقف الكنيسة الارثوذكسية مما يسمى ” المسيحية الصهيونية ”
بقلم سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس / القدس

نود اولا ان نؤكد بأننا في كنيستنا المقدسة لا نعترف بهذا المسمى ” المسيحية الصهيوينة ” وهو ليس موجودا في قاموسنا الكنسي ولا نعترف بهذا التوصيف لانه يسيء للمسيحية ورسالتها وادبياتها وللقيم الاخلاقية والانسانية التي تنادي بها .
فالمسيحية هي ديانة المحبة والاخوة والرحمة والنعمة والخلاص والبركة أما الحركة الصهيونية فهي حركة عنصرية كانت سببا في كثير من المآسي التي تعرض لها شعبنا الفلسطيني ، فكيف يمكن لنا ان نقبل بمزج المسيحية التي تنادي بالمحبة التي لا حدود لها مع حركة عنصرية تؤمن بالكراهية وتسعى لتصفية القضية الفلسطينية والنيل من حقوق شعبنا الفلسطيني .
عندما نتحدث عن المسيحية في فلسطين نحن نتحدث عن المسيحية في مهدها فالمسيحية في ديارنا لم يؤتى بها من اي مكان في هذا العالم وبعد عدة اسابيع سوف يحتفل العالم المسيحي بعيد الميلاد المجيد وهنا لا بد من التنويه والتذكير بأن هذا الحدث العظيم تم في بلادنا وتحديدا في مغارة الميلاد في بيت لحم .
هنا تأسست الكنيسة المسيحية الاولى وهنا كانت الجماعة المسيحية الاولى والمسيحيون الباقون في ديارنا اليوم هم امتداد لهذا الحضور ولهذه الجماعة ولهذا التاريخ المسيحي العريق والاصيل في هذه البقعة المباركة من العالم .
ان تعاليم ما يسمى ” بالمسيحية الصهيونية ” انما هي تعاليم جديدة ودخيلة وفيها الكثير من التحريف والاساءة والتزييف لتعاليم الكتاب المقدس ورسالته .
اضافة الى انها لا علاقة لها بتعاليم اباءنا القديسين والمجامع المسكونية والتراث الكنسي المشرقي الاصيل الذي يجسد التعاليم المسيحية وقيمها ورسالتها .
ان كنيستنا الارثوذكسية لا يمكنها ان تقبل بهذه التحريفات وبهذه البدع الدخيلة على المسيحية التي تجسدها هذه المجموعة التي تطلق على نفسها زورا وبهتانا “بالمسيحية الصهيونية” او بعض الجماعات المرتبطة بها وبأجندتها وهؤلاء موجودون في اكثر من مكان وفي اكثر من موقع .
ان الكنيسة الارثوذكسية تؤمن بأن الرب يسوع المسيح هو كلمة الله المتجسد و المخلص وهو المعلم وهو الذي قدم ذاته على الصليب وانتصر على الموت بقيامته لكي يدخل البشرية كلها الى حقبة جديدة فيها الخلاص والنعمة والانعتاق من الخطيئة، ولا يمكننا ان نقبل بتعاليم منحرفة بعيدة عن تعاليم فادينا ومخلصنا يسوع المسيح الذي كانت رسالته مبنية على التضحية والفداء والمحبة والعدل والسلام والانحياز الى المتألمين والمظلومين في كل مكان.
ان الكتاب المقدس هو دليل على محبة الله وعدله ونرفض اي تفسيرات مغلوطة للكتاب المقدس تبرر العنصرية والقمع والظلم والحروب والعداء ، وفي وثيقة الكايروس الفلسطينية اكد المسيحيون الفلسطينيون رفضهم للتفسيرات المنحرفة المغلوطة للعهد القديم والتي تتبناها هذه الجماعات المتصهينة والتي تحلل ما حرمه الله واعني بذلك القتل والقمع والظلم والتشريد .
كيف يمكن لنا ان نقبل بهذه الادعاءات المنحرفة وهي تبرير ما حل بشعبنا الفلسطيني من نكبات ونكسات وهنا وجب تذكير هؤلاء المنحرفين والمرتبطين بهم وباجنداتهم المشبوهة بأن الاحتلال والتشريد والنكبة تمت بوعد من بلفور وليس بوعد من الله والله لا يحلل القمع والظلم والاستبداد والقهر وقتل الناس الابرياء .
الكنيسة الارثوذكسية ترفض الحروب وتناهض مظاهر العنف ولا يمكن ان تقبل بأية تبريرات للحروب والعنف والقتل كما ان الكنيسة ترفض العنصرية ففي ادبياتنا المسيحية لا توجد هنالك افضلية لاي عرق على عرق اخر فالبشر جميعا بكافة اعراقهم وانتماءاتهم الاثنية انما ينتمون الى اسرة بشرية واحدة خلقها الله وكلنا مطالبون ان نحب بعضنا بعضا وان نحترم بعضنا بعضا ، فالتنوع الديني والاثني والثقافي الموجود في عالمنا لا يجوز ان يتحول الى مادة للصراع والكراهية والعنصرية والحروب والعنف .
لا نعترف بما يسمى ” شعب الله المختار ” ففي المسيحية كل الشعوب هي مختارة ونتعاطى معها بسواسية وباحترام فلا يوجد هنالك شعب افضل من شعب او قومية افضل من قومية اخرى فكل الشعوب وكل البشر هم خلائق الله ولا يوجد هنالك عنصر بشري افضل من غيره او يتميز على غيره سوى بالخير والصلاح والتفاني في خدمة الانسان وتكريس القيم الروحية والاخلاقية النبيلة .
عندما نقرأ الانجيل المقدس نلحظ ان السيد المسيح له المجد عندما كان ينتقل من مكان الى مكان في هذه الارض المقدسة كان يذهب الى الفقراء والمظلومين والمتألمين والمأسورين والمرضى وسواهم لكي يكون الى جانبهم ولكي يعزيهم ويقويهم ويشفي مرضاهم .
لم يكن انحيازه للزعماء والجبابرة على حساب الفقراء والمظلومين والمهمشين فقد كان انحيازه دوما للمظلومين والمتألمين والمضطهدين ، وانطلاقا من هذه القيم والرسالة التي ينادي بها الانجيل وينادي بها السيد المسيح فنحن من واجبنا كمسيحيين ان ندافع عن جميع المظلومين حيثما كانوا واينما وجدوا فحيثما هنالك الم وحزن وظلم وامتهان للكرامة الانسانية يجب ان يكون انحيازنا للانسان وليس لاي اجندات سياسية ومصالح اخرى تتناقض وقيمنا الانجيلية المسيحية .
الكنيسة يجب ان تدافع عن جميع المظلومين وبشكل خاص عن ابناءنا الذين نكبوا عام 48 وهدمت بيوتهم وتم تشريدهم ومصادرة املاكهم ودور عبادتهم .
لا يمكن للكنيسة ان تكون صامتة والعديد من ابناءها يقبعون تحت الاحتلال والحكم العسكري حتى ان الكثيرون منهم ممنوعون من دخول مدينة القدس والصلاة في كنيسة القيامة اذ يحتاج هذا الى تصريح من الحاكم الاسرائيلي العسكري الاحتلالي وفي هذا امتهان لحرية العبادة وحرية الوصول الى الاماكن المقدسة .
ان الكنيسة الارثوذكسية ترفض كافة انواع التعصب الديني بغض النظر عن مصدره فالكراهية والعنصرية والحقد انما هي مظاهر سلبية نرفضها جملة وتفصيلا ايا كان شكلها وايا كان لونها .
ان كنيستنا الارثوذكسية تحافظ على تعاليم الكتاب المقدس وهي متمسكة باستقامة الايمان وهي ترفض اي تعاليم منبثقة من اشخاص او مجموعات لها اهداف سياسية مثل الجماعة التي تطلق على نفسها ” المسيحيون الصهاينة ” .
نؤكد للكنائس المسيحية في عالمنا ولكافة شعوب الارض بكافة اديانها وخلفياتها العرقية والثقافية بأن المسيحيون الفلسطينيون يرفضون ظاهرة ” المسيحية الصهيونية” المسيئة للمسيحية اولا والمسيئة لاعدل قضية عرفها التاريخ الانساني الحديث الا وهي قضية شعبنا الفلسطيني .

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

آخر الأخبار
دعوات قوى وهيئات فلسطينية لمقاطعة فيلم "أميرة" الذي يسيء للأسرى ويخدم الاحتلال الصهيوني.مطالبة الأرد... اعتقال طالبــتين شقيقتين ومديرة مدرسة ومرشدة اجتماعية في الشيخ جراح..فتاة تبلغ من العمر 15 عامًا نفذ... *قيادة تحالف القوى الفلسطينية في لبنان تشكر الوزير بيرم على قراره الأخوي بخصوص اللاجئين الفلسطينيين ... ألكسندر نازاروف: القمة الافتراضية لبوتين وبايدن ليست خطوة من الحرب.. بل إلى الحرب القوات المسلحة تعلن تنفيذ عملية السابع من ديسمبر على أهداف عسكرية وحيوية في الرياض وجدة والطائف وجيز... جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تستنكر وتدين العدوان الصهيوني على ميناء اللاذقية، وتؤكد وقوفها إلى جانب... اعترافات مؤسس مركز هيرتسيليا ومستقبل كيان الاحتلال..والمقاومة هي التي فرضت على هذا الكيان كل أزماته.... لقاء مشترك بين جبهة النضال الشعبي الفلسطيني ومنظمة طلائع حرب التحرير الشعبية قوات الصاعقة في دمشق عبد المجيد يدعو لتشكيل تيار وطني فلسطيني عريض يتحمل مسؤولية مواصلة مسيرة النضال والحفاظ على القضية ا... ما هُوَ شكل المواجهة بين طهران وواشنطن مستقبلاً؟.