معاً نستطيع)… حملة لدعم ومساعدة عودة أهالي مخيم اليرموك إلى منازلهم

(معاً نستطيع)… حملة لدعم ومساعدة عودة أهالي مخيم اليرموك إلى منازلهم

نضال الشعب: دمشق

أطلقت مؤسسة أثر التنموية بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ومحافظتي دمشق وريفها والهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين اليوم حملة (معاً نستطيع) لدعم وتسهيل عودة الأهالي إلى منازلهم في مخيم اليرموك بدمشق.

وخلال مؤتمر صحفي بين رئيس مجلس أمناء المؤسسة ابراهيم الخطيب أنه سيتم تجهيز مقر للمؤسسة في المخيم للوقوف على احتياجات العائدين والعمل على تلبيتها والتعاون مع الأهالي لتذليل العقبات كالمساهمة في تمكين الأفراد الأكثر هشاشة من خلال التدريب وبناء القدرات وتوفير المهارات المهنية وإقامة المشاريع المدرة للدخل لخلق فرص العمل لهم.

كما ستعمل المؤسسة حسب الخطيب على دعم سبل العيش وتحديد الاحتياجات الاجتماعية من خلال إجراء مسح ميداني موضوعي لتحقيق التنمية لكافة الفئات وتعزيز الوصول الآمن للمدارس والمنازل وأماكن العمل بالتعاون مع المنظمات الدولية العاملة في سورية.

مديرة الخدمات الاجتماعية في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل هنادي خيمي بينت أن الوزارة تدعم كل المؤسسات والجمعيات التي تسهل على المواطنين العودة الآمنة إلى منازلهم معنوياً ومادياً ولوجستياً من خلال عمليات التنظيف وإزالة الأنقاض والإغاثة.

يذكر أن مؤسسة أثر التنموية هي مؤسسة خاصة غير ربحية أشهرت عام 2018 في محافظة ريف دمشق.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

آخر الأخبار
رفض واستنكار فلسطيني للقاء "أحمد مجدلاني" التطبيعي والخياني مع وفود إسرائيلية برام الله صدور الطبعة الثانية من “ستون عاما من الخداع: حركة فتح من مشروع الزعيم إلى مشروع التصفية” لمحمد دلبح نجل الرئيس الفلسطيني يتزعم عمليات تهريب الاثار واستخدام مركبات رئاسية من الضفة الغربية إلى الأردن وب... فصائل المقاومة الفلسطينية تجتمع في دمشق لبحث عدوان الاحتلال ضد أسرى الجهاد كلمة خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني في الدورة ال35 للوحدة الإسلامية المدونة العالمية لمكافحة الفساد: مسؤولو السلطة أنشأوا شركات وهمية لسرقة المساعدات الدولية الشعب الفلسطيني ضحية الهولوكوست النازي والإسرائيلي "تعثر إنهاء الانقسام ورجوع السلطة الفلسطينية إلى تفعيل مقتضيات اتفاقية أوسلو والتنسيق الأمني " موقف الكنيسة الارثوذكسية مما يسمى " المسيحية الصهيونية " بقلم سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة... دول بلاد الشام والعودة الاردنية المتسارعة لدمشق