المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية: 79% من الفلسطينيين يريدون استقالة عباس..والبرغوثي الخليفة المفضل

المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية: 79% من الفلسطينيين يريدون استقالة عباس..والبرغوثي الخليفة المفضل

رام الله: أجرى المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية استطلاع للرأي العام الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة وذلك في الفترة ما بين 15-18 أيلول (سبتمبر) 2021.

وشهدت الفترة السابقة للاستطلاع مجموعة من التطورات كان أهمها مقتل الناشط السياسي نزار بنات بعد اعتقاله وضربه من قبل أجهزة الأمن الفلسطينية، وقيام مظاهرات شعبية واسعة مناهضة للسلطة على خلفية ذلك الحادث، وفرار ستة أسرى فلسطينيين من سجن جلبوع في إسرائيل وإعادة اعتقال أربعة منهم.

وغطى الاستطلاع كافة هذه القضايا بالإضافة لقضايا أخرى مثل الأوضاع العامة في كل من الضفة والقطاع، وعملية السلام والبدائل المتاحة للفلسطينيين في ظل الجمود الراهن في تلك العملية. تم إجراء المقابلات وجهاً لوجه مع عينة عشوائية من الأشخاص البالغين بلغ عددها 1270 شخصاً وذلك في 127 موقعاً سكنياً وكانت نسبة الخطأ +/-3%.

واستمرت خلال هذه الفترة الجهود المبذولة لتعزيز وقف إطلاق النار بين حماس وإسرائيل والبدء بعملية إعمار قطاع غزة.

وأظهر نتائج الربع الثالث من عام 2021 مركزية القضايا الداخلية في تأثيرها على مواقف الجمهور الفلسطيني مثل مقتل الناشط السياسي نزار بنات وكيفية تعامل السلطة الفلسطينية مع المظاهرات والاحتجاجات اللاحقة لذلك.

وأظهرت النتائج الأهمية البالغة التي يعطيها المجتمع الفلسطيني لقضية السجناء الفلسطينيين.

كذلك، لا تزال نتائج الحرب الرابعة بين حماس وإسرائيل في أيار (مايو) الماضي تلقي بثقلها على مواقف الجمهور الفلسطيني. يؤدي كل ذلك إلى استمرار التراجع في مكانة القيادة الفلسطينية وفي تقييم الجمهور لأداء رئيس الحكومة وفي النتائج المحتملة لانتخابات عامة لو جرت في الأوضاع الراهنة.

وأظهرت النتائج أن أغلبية كبيرة لا تقبل بالرأي القائل بأن مقتل بنات جاء بسبب خطأ فردي، بل تعتقد أنه كان مقصوداً.

كما تظهر أن الجمهور لا يرى في الخطوات التي اتخذتها السلطة، مثل محاكمة رجال الأمن، عملاً كافياً للوصول للحقيقة. ويرى حوالي ثلاثة أرباع الجمهور أن تعامل أجهزة الأمن الفلسطينية مع الاحتجاجات الشعبية التي جاءت بعد مقتل بنات قد شكل انتهاكاً للحريات والحقوق.

وأظهرت النتائج أيضاً أن الغالبية الساحقة من الجمهور قد تابعت يوماً بيوم أخبار السجناء الفلسطينيين الستة الفارين من سجن جلبوع وأن الغالبية الساحقة ترى في عمل السجناء هذا مصدر إلهام للشعب الفلسطيني لأخذ المبادرة والعمل لإنهاء الاحتلال، حتى لو نجح الاحتلال في إعادة اعتقالهم.

لكن النتائج، حتى بالنسبة لهذا الموضوع، وهو مسألة إجماع داخلي منقطع النظير، يبرز مدى فقدان الجمهور للثقة بقيادته ومؤسسته الأمنية، إذ بينما يظهر الجمهور الثقة الواسعة بأقوال ووعود حركة حماس عن الأسرى، فإنه يظهر غيابا كبيرا لهذه الثقة عند الحديث عن السلطة الفلسطينية وأجهزة الأمن.

كما أظهرت أيضاً أن ما ذكرناه أعلاه يعكس أيضاً استمرار فاعلية تأثيرات الحرب الرابعة بين حماس وإسرائيل.

لا تزال الغالبية العظمى ترى في نتائج تلك الحرب انتصاراً لحماس، ولا يزال ثلثا الجمهور مقتنعاً بأن حماس أرادت من تلك الحرب الدفاع عن سكان القدس والمسجد الأقصى.

كما أن النسبة الأكبر تعتقد أن حماس هي الأجدر بتمثيل وقيادة الشعب الفلسطيني وأنه ينبغي عليها العودة لإطلاق الصواريخ على إسرائيل فيما لو قامت دولة الاحتلال بطرد العائلات من الشيخ جراح أو وضع القيود على الصلاة في المسجد الأقصى.

لكن من الواضح أنه بعد مرور ثلاثة أشهر منذ استطلاعنا السابق فإن كافة هذه النتائج تظهر تراجعاً بسيطا يتراوح بين درجتين إلى ثماني درجات مئوية.

لو جرت انتخابات رئاسية أو تشريعية اليوم، فإن نتائجها ستكون لصالح حركة حماس وضد حركة فتح، وخاصة فيما يتعلق بالانتخابات الرئاسية وذلك في حالة كان مرشح حركة فتح هو الرئيس محمود عباس.

لكن الصورة تنقلب لصالح فتح فيما لو كان مرشح الحركة هو مروان البرغوثي. ولعل أبرز نتائج هذا الاستطلاع فيما يتعلق بالأوضاع الداخلية ارتفاع نسبة المطالبة باستقالة الرئيس عباس حيث تقترب النسبة الآن من 80% وهي نسبة غير مسبوقة في كافة استطلاعاتنا السابقة.

وأظهرت النتائج، أنه مع ارتفاع أعداد الإصابات بالكورونا فإن الأغلبية تؤيد إجبار المواطنين على تلقي اللقاح فيما يعارض ذلك أكثر من الثلث بقليل. ولكن حتى بين المعارضين لفرض اللقاح على المواطنين فإن نسبة ليست قليلة تؤيد فرض التطعيم على العاملين في القطاع العام كالمدارس والوزارات.

أما بالنسبة لعملية السلام فتظهر النتائج استمرار التراجع في تأييد حل الدولتين واستمرار وجود نسبة عالية من الجمهور تقترب من النصف تعتقد أن العمل المسلح هو الطريق الأمثل لإنهاء الاحتلال.

كذلك تقول أغلبية ضئيلة أنها تعارض العودة لمفاوضات سلام مع إسرائيل بقيادة الرباعية الدولية. ومع ذلك، فإن أغلبية تنظر بإيجابية لخطوات بناء الثقة الفلسطينية-الإسرائيلية من خلال تحسين الظروف المعيشية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

1) الهروب من سجن جلبوع:

الغالبية العظمى من الفلسطينيين (86%) تقول إنها قد سمعت وتابعت يومياً الأخبار المتعلقة بهروب الأسرى الفلسطينيين الستة من سجن جلبوع في إسرائيل فيما تقول نسبة من 12% أنها قد تابعت ذلك أحياناً، وتقول نسبة من 2% فقط أنها لم تتابع أو تسمع الأخبار.

تقول نسبة من 87% أن هروب الأسرى واعتقالهم سيكون ملهماً للفلسطينيين خارج السجن لأخذ المبادرة والتحرك للعمل على إنهاء الاحتلال، لكن نسبة من 7% تقول إنه سيكون محبطا للناس ودافعاً لليأس، وتقول نسبة من 5% أنه لن يكون له أثر.

81% يعتقدون أن حماس ستتمكن قريباً من إجراء صفقة للإفراج عن الأسرى سيكون من بينهم أولئك الذين تمكنوا من الفرار وقامت إسرائيل باعتقالهم، لكن 14% لا يعتقدون بذلك.

لو دخل الأسرى الفارين من سجن جلبوع إلى الضفة الغربية فإن نسبة من 24% فقط تعتقد أن أجهزة الأمن الفلسطينية ستعمل على حمايتهم فيما تقول نسبة من 68% أنها لا تعتقد بذلك.

2) مقتل نزار بنات:

تقول أغلبية من 63% من الجمهور الفلسطيني أن وفاة نزار بنات بعد اعتقال رجال الأمن الفلسطينيين له قد كانت أمراً مقصوداً من القيادة السياسية أو الأمنية الفلسطينية فيما تقول نسبة من 22% فقط أنها كانت خطأً فردياً غير مقصود.

تقول نسبة من 63% من الجمهور أنها تؤيد وتقول نسبة من 28% أنها تعارض المظاهرات التي جرت في بعض المدن الفلسطينية مطالبة برحيل الرئيس عباس والحكومة الفلسطينية.

تقول نسبة من 69% إن الإجراءات التي قامت بها السلطة الفلسطينية في ملاحقة قتلة نزار بنات، مثل تقديم كافة رجال الأمن الأربعة عشر المشاركين في اعتقاله للمحاكمة، غير كافية، فيما تقول نسبة من 20% أنها كافية.

تقول نسبة من 74% أن ما قامت به أجهزة الأمن الفلسطينية باعتقال المتظاهرين المطالبين بمحاكمة قتلة نزار بنات هو انتهاك للحريات والحقوق فيما تقول نسبة من 18% فقط أنها ترى في ذلك عملاً مشروعاً من فرض للنظام والقانون.

3) ثلاثة أشهر بعد مواجهات القدس والحرب بين حماس وإسرائيل:

الغالبية العظمى من الفلسطينيين (71%) تعتقد أن حركة حماس قد خرجت منتصرة في حربها الأخيرة مع إسرائيل فيما تقول نسبة من 3% فقط إن إسرائيل كانت المنتصرة، وتقول نسبة من 21% أنه لم ينتصر أحد، وتقول نسبة من 3% أن الطرفين قد انتصرا. قبل ثلاثة أشهر قالت نسبة من 77% أن حماس قد خرجت منتصرة. كما أن أغلبية من 63% تعتقد أن حماس قد نجحت في تحقيق هدفها المعلن من وراء إطلاق الصواريخ، والمتمثل بوقف طرد العائلات من الشيخ جراح ووقف التعديات على الأقصى، وتقول نسبة من 29% أنها لم تنجح في ذلك. قبل ثلاثة أشهر قالت نسبة من 65% أن حماس قد نجحت في تحقيق هدفها.

تقول نسبة من 67% أن قرار حركة حماس بإطلاق الصواريخ على المدن الإسرائيلية قد جاء دفاعاً عن القدس والمسجد الأقصى فيما تقول نسبة من 10% أنه جاء احتجاجاً على إلغاء الانتخابات وبهدف إضعاف قيادة السلطة الفلسطينية، وتقول نسبة من 19% أن قرار حماس جاء مدفوعاً بالسببين معاً. قبل ثلاثة أشهر قالت نسبة من 72% أن قرار حماس جاء دفاعا عن القدس والمسجد الأقصى.

على ضوء المواجهات بين إسرائيل وحماس تقول النسبة الأكبر (45%) أن حماس هي الأكثر جدارة بتمثيل وقيادة الشعب الفلسطيني اليوم فيما تقول نسبة من 19% فقط أن حركة فتح بقيادة الرئيس عباس هي أكثر جدارة بذلك. وتقول نسبة من 28% ان الاثنتين غير جديرتين بالتمثيل والقيادة. قبل ثلاثة أشهر قالت نسبة من 53% أن حماس هي الأجدر بتمثيل وقيادة الشعب الفلسطيني وقالت نسبة من 14% أن فتح بقيادة الرئيس عباس هي الأجدر بذلك.

لو قامت إسرائيل بطرد العائلات من الشيخ جراح أو وضعت القيود على الصلاة في المسجد الأقصى فإن 60% يقولون إنه ينبغي في هذه الحالة العودة لإطلاق الصواريخ على المدن الإسرائيلية فيما تقول نسبة من 20% أنه ينبغي في هذه الحالة النضال بالمقاومة الشعبية السلمية وتقول نسبة من 13% بتقديم شكوى للأمم المتحدة ومحكمة الجنايات الدولية.

4) الانتخابات التشريعية والرئاسية الفلسطينية:

تقول نسبة من 73% أنها تريد إجراء انتخابات فلسطينية عامة تشريعية ورئاسية قريباً في الأراضي الفلسطينية فيما تقول نسبة من 23% أنها لا ترغب بذلك. ترتفع نسبة المطالبة بإجراء الانتخابات إلى 82% في قطاع غزة وتهبط إلى 67% في الضفة الغربية. لكن أغلبية من 56% (63% في قطاع غزة و52% في الضفة الغربية) تقول بأنها لا تعتقد بأن انتخابات تشريعية أو انتخابات تشريعية ورئاسية ستجري فعلاً قريباً.

لو جرت انتخابات رئاسية جديدة اليوم وترشح فيها اثنان فقط هما محمود عباس واسماعيل هنية فإن نسبة المشاركة ستبلغ 51% فقط، ومن بين المشاركين يحصل عباس على 34% من الأصوات ويحصل هنية على 56% (مقارنة مع 59% لهنية 27% لعباس قبل ثلاثة أشهر). في قطاع غزه تبلغ نسبة التصويت لعباس 34% (مقارنة مع 30% قبل ثلاثة أشهر) وهنية 61% (مقارنة مع 60% قبل ثلاثة أشهر)، أما في الضفة فيحصل عباس على 33% (مقارنة مع 25% قبل ثلاثة أشهر) وهنية على 52% (مقارنة مع 59% قبل ثلاثة أشهر). أما لو كانت المنافسة بين مروان البرغوثي وهنية فإن نسبة المشاركة ترتفع لتصل إلى 66%، ومن بين هؤلاء يحصل البرغوثي على 55% وهنية على 39%. ولو كانت المنافسة بين محمد اشتيه وإسماعيل هنية فإن نسبة المشاركة تهبط إلى 49% فقط، ومن بين هؤلاء يحصل اشتية على 31% وهنية على 60%. قبل ثلاثة أشهر حصل اشتية على نسبة من 26% وهنية على 63%.

لو لم يترشح الرئيس عباس للانتخابات فإن مروان البرغوثي هو المفضل حيث اختارته نسبة من 33%، يتبعه إسماعيل هنية بنسبة 22%، ثم محمد دحلان ويحيى السنوار بنسبة 6% لكل منهما، ثم خالد مشعل ومصطفى البرغوثي بنسبة 3% لكل منهما، ثم سلام فياض بنسبة 2%.

نسبة الرضا عن أداء الرئيس عباس تبلغ 24% ونسبة عدم الرضا 73%. نسبة الرضا عن عباس في الضفة الغربية تبلغ 22% وفي قطاع غزة 26%. بلغت نسبة الرضا عن الرئيس عباس قبل ستة أشهر 32% وعدم الرضا 65%. وتقول نسبة من 78% أنها تريد من الرئيس الاستقالة فيما تقول نسبة من 19% أنها تريد من الرئيس البقاء في منصبه. قبل ستة أشهر قالت نسبة من 68% أنها تريد استقالة الرئيس. تبلغ نسبة المطالبة باستقالة الرئيس 78% في الضفة الغربية و77% في قطاع غزة.

لو جرت انتخابات برلمانية جديدة اليوم بمشاركة كافة القوى السياسية التي شاركت في انتخابات 2006 فإن 68% يقولون بأنهم سيشاركون فيها، ومن بين هؤلاء المشاركين تحصل قائمة التغيير والإصلاح التابعة لحركة حماس على 37%، وفتح على 32%، وتحصل كافة القوائم الأخرى التي شاركت في انتخابات عام 2006 مجتمعة على 13%، وتقول نسبة من 18% أنها لم تقرر بعد لمن ستصوت. قبل ثلاثة أشهر بلغت نسبة التصويت لحماس 41% ولفتح 30%. تبلغ نسبة التصويت لحماس في قطاع غزة 47% (مقارنة مع 45% قبل ثلاثة أشهر) ولفتح 27% (مقارنة مع 28% قبل ثلاثة أشهر). اما في الضفة الغربية فتبلغ نسبة التصويت لحماس 28% (مقارنة مع 38% قبل ثلاثة أشهر) ولفتح 38% (مقارنة مع 32% قبل ثلاثة أشهر).

5) الأوضاع الداخلية وحكومة محمد اشتيه:

نسبة التقييم الإيجابي لأوضاع قطاع غزة تبلغ 7% في هذا الاستطلاع ونسبة التقييم الإيجابي لأوضاع الضفة الغربية تبلغ 23%.

مع ذلك، فإن نسبة الإحساس بالأمن والسلامة الشخصية في قطاع غزة تبلغ 67% ونسبة الإحساس بالأمن في الضفة الغربية تبلغ 59%.

تقول نسبة تبلغ 27% من الجمهور الفلسطيني أنها ترغب في الهجرة بسبب الأوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية الراهنة وتبلغ هذه النسبة 36% في قطاع غزة وتنخفض إلى 21% في الضفة الغربية. قبل ثلاثة أشهر قالت نسبة من 15% من سكان الضفة الغربية أنها ترغب في الهجرة وقالت نسبة من 42% من سكان القطاع أنها ترغب في الهجرة.

نسبة الاعتقاد بوجود فساد في مؤسسات السلطة الفلسطينية تبلغ 83%. وتقول نسبة من 61% أنه يوجد فساد في المؤسسات التي تديرها حماس في قطاع غزة. قبل ثلاثة أشهر قالت نسبة من 84% بوجود فساد في أجهزة السلطة الفلسطينية وقالت نسبة من 57% بوجود فساد في المؤسسات العامة التي تديرها حماس.

تقول نسبة من 38% من سكان الضفة الغربية أنه يمكن للناس انتقاد السلطة الفلسطينية في الضفة بدون خوف فيما تقول أغلبية من 58% أن ذلك غير ممكن. وعند تقييم أحوال الديمقراطية وحقوق الانسان في الضفة الغربية قالت نسبة من 18% من سكان الضفة إنها جيدة أو جيدة جدا. أما بين سكان قطاع غزة فتقول نسبة من 58% أنه يمكن انتقاد سلطة حماس بدون خوف فيما تقول نسبة من 37% أن ذلك غير ممكن، وتقول نسبة من 43% من سكان القطاع أن أحوال الديمقراطية وحقوق الانسان في القطاع جيدة أو جيدة جدا.

تقول أغلبية من 59% أن السلطة الفلسطينية قد أصبحت عبء على الشعب الفلسطيني وتقول نسبة من 34% فقط أنها إنجاز للشعب الفلسطيني. قبل ثلاثة أشهر قالت نسبة من 56% أن السلطة عبء وقالت نسبة من 35% أنها إنجاز.

32% متفائلون بنجاح المصالحة و63% غير متفائلين، قبل ثلاثة أشهر قالت نسبة من 41% أنها متفائلة.

بعد مرور أكثر من سنتين على تشكيل حكومة اشتية فإن توقعات الجمهور للمستقبل لا تعكس تفاؤلاً، حيث تقول الأغلبية (70%) أن حكومة اشتية لن تنجح في تحقيق المصالحة وتوحيد الضفة والقطاع فيما تقول نسبة من 22% أنها ستنجح في ذلك. وفي سؤال مماثل عن التوقعات بنجاح الحكومة في إجراء انتخابات تشريعية أو تشريعية ورئاسية في الضفة والقطاع تقول نسبة من 29% فقط أنها ستنجح في ذلك وتقول نسبة من 63% أنها لن تنجح. وفي سؤال مماثل عن التوقعات بتحسن الأوضاع الاقتصادية تقول الأغلبية (64%) أنها لن تنجح فيما تقول نسبة تبلغ 30% أنها ستنجح في ذلك.

سألنا الجمهور عن رأيه في المطالبات بإجراء تغييرات على الحكومة الفلسطينية الراهنة. تقول أغلبية من 54% أنها تؤيد إجراء تغييرات شاملة وتعيين حكومة جديدة ورئيس وزراء جديد، فيما تقول نسبة من 26% أنها تريد تغيير بعض الوزراء فقط، وتقول نسبة من 14% أنها لا تؤيد إجراء تغييرات وتريد بقاء حكومة اشتية كما هي.

كذلك، سألنا الجمهور عن رؤيته لمغزى أحداث العنف الداخلية التي شهدها المجتمع الفلسطيني مؤخراً، حيث تتحول حوادث قتل فردية لمواجهات عائلية وعشائرية. قالت أغلبية من 57% أنها مؤشر على ضعف ثقة المجتمع الفلسطيني بمنظومة العدالة وفرض القانون وقالت نسبة من 35% أنها تعكس طبيعة المجتمع الفلسطيني التقليدية التي يصعب أو يستحيل تغييرها.

عند السؤال عن كيفية التعامل مع هذه الأحداث من العنف المجتمعي قالت نسبة من 66% أن العلاج أولاً وقبل كل شيء يكمن في تعزيز سلطات فرض النظام والقانون فيما قالت نسبة من 27% أن العلاج يكمن في تعزيز لجان الإصلاح العشائرية والتعاون معها.

سألنا الجمهور عن المحطة التي شاهدها أكثر من غيرها خلال الأشهر الثلاثة الماضية. تشير النتائج إلى أن نسبة مشاهدة فضائية الجزيرة هي الأعلى حيث تبلغ 23%، تتبعها فضائية فلسطين (14%) ثم فضائية الأقصى (12%) ثم فلسطين اليوم (11%) وفضائية معاً (10%) ثم الميادين (4%) والعربية (3%) والمنار (2%).

6) كورونا: فرض التطعيم وأداء الحكومة الفلسطينية:

مع عودة الارتفاع في أعداد الإصابات بفايروس كورونا سألنا الجمهور عن الخطوات التي يجب على الحكومة القيام بها لحماية الجمهور من الوباء. قالت نسبة من 39% أن عليها فرض الإجراءات المتبعة عادة مثل التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات وفرض الغرامات على المخالفين، فيما قالت نسبة مماثلة (37%) أن عليها إجبار المواطنين على تلقي اللقاح. وقالت نسبة من 5% أن عليها فرض إغلاق شامل، وقالت نسبة من 15% أن عليها القيام بكل ما سبق.

تقول أغلبية من 63% أنها مع فرض التطعيم على كافة المواطنين الذي يجوز لهم أخذه فيما يعارض ذلك 35%.

من بين الرافضين لفرض التطعيم على كافة المواطنين تقول نسبة من 29% أنها تؤيد قرار فرض التطعيم على العاملين في القطاع العام مثل المدارس والوزارات فيما تقول نسبة من 69% من الرافضين لفرض التطعيم أنها ضد ذلك.

نسبة من 48% (55% في الضفة الغربية و39% في قطاع غزة) تقول إنها قد تلقت اللقاح ضد كورونا، وتقول نسبة من 27% (19% في الضفة و38% في القطاع) أنها على استعداد لتلقيه، وتقول نسبة من 24% أنها ليست على استعداد لتلقيه.

تقول نسبة من 74% (84% في قطاع غزة و68% في الضفة الغربية) أنها راضية، وتقول نسبة من 24% أنها غير راضية عن الجهود التي بذلتها وتبذلها الحكومة لتوفير اللقاح للمواطنين الفلسطينيين.

تقول نسبة من 45% أنها راضية عن إجراءات السلطة المختلفة للحد من وباء كورونا فيما تقول نسبة من 53% أنها غير راضية.

الأغلبية راضية عن أداء الأشخاص والجهات التي لعبت دوراً بارزاً في إدارة أزمة كورونا، حيث تقول نسبة من 59% أنها راضية عن أداء جهات الأمن في منطقتهم، 63% راضون عن أداء وزارة الصحة، ولكن 39% فقط راضون عن أداء رئيس الوزراء محمد اشتية في التعامل مع أزمة كورونا.

7) عملية السلام الفلسطينية-الإسرائيلية:

نسبة من 36% تؤيد و62% تعارض فكرة حل الدولتين، وقد عُرضت هذه الفكرة على الجمهور بدون إعطاء تفاصيل هذا الحل. قبل ثلاثة أشهر بلغت نسبة التأييد لهذا الحل في سؤال مماثل 39%.

تعتقد نسبة من 63% أن حل الدولتين لم يعد عملياً بسبب التوسع الاستيطاني لكن نسبة من 32% تعتقد أنه لا يزال عملياً. كذلك، تقول نسبة من 73% أن فرص قيام دولة فلسطينية مستقلة إلى جانب إسرائيل خلال السنوات الخمس القادمة ضئيلة أو ضئيلة جداً وتقول نسبة من 23% أن الفرص متوسطة أو عالية.

للخروج من الأوضاع الراهنة تقول نسبة من 28% أنها تفضل التوصل لاتفاق سلام مع إسرائيل، فيما تقول نسبة من 39% أنها تفضل شن كفاح مسلح ضد الاحتلال الإسرائيلي، وتقول نسبة من 10% أنها تفضل شن مقاومة شعبية سلمية ضد الاحتلال. لكن نسبة من 18% تقول بأنها تفضل الحفاظ على الوضع الراهن. قبل ثلاثة أشهر قالت نسبة من 27% أنها تفضل التوصل لاتفاق سلام وقالت نسبة من 39% أنها تفضل شن كفاح مسلح.

عند السؤال عن الطريقة الأمثل لإنهاء الاحتلال، انقسم الجمهور إلى ثلاث مجموعات، حيث قالت نسبة من 48% أنها العمل المسلح فيما قالت نسبة من 28% أنها المفاوضات وقالت نسبة من 19% أنها المقاومة الشعبية السلمية. قبل ثلاثة أشهر قالت نسبة من 49% أن العمل المسلح هو الطريقة الأمثل وقالت نسبة من 27% أن المفاوضات هي الطريقة الأمثل.

سألنا الجمهور عن الأسباب التي يراها تحول دون مشاركة شعبية واسعة في مواجهات المقاومة الشعبية السلمية: هل هي الانشغال بهموم الحياة اليومية أم بسبب عدم الثقة بالقيادة والأحزاب السياسية أم بسبب فقدان إرادة القتال لدى الشعب الفلسطيني؟ تقول النسبة الأكبر (44%) أن السبب هو عدم الثقة بالقيادة والأحزاب، وتقول نسبة من 39% أن السبب هو الانشغال بهموم الحياة اليومية، وتقول نسبة من 16% فقط أن السبب هو فقدان الشعب الفلسطيني لإرادة القتال.

تقول نسبة من 61% أنه في ظل الظروف الراهنة فإنها لا تؤيد عودة الطرف الفلسطيني للمفاوضات مع الطرف الإسرائيلي بدون شروط مسبقة من أي طرف فيما تقول نسبة من 24% أنها تؤيد ذلك.

عند السؤال عن تأييد ومعارضة الجمهور لخيارات محددة لكسر الجمود، قالت نسبة من 63% أنها تؤيد الانضمام للمزيد من المنظمات الدولية، وقالت نسبة من 54% أنها تؤيد اللجوء لمقاومة شعبية غير مسلحة، وقالت نسبة من 54% أنها تؤيد العودة للمواجهات والانتفاضة المسلحة، وقالت نسبة من 47% أنها تؤيد حل السلطة الفلسطينية، وقالت نسبة من 27% أنها تؤيد التخلي عن حل الدولتين والمطالبة بدولة واحدة للفلسطينيين والإسرائيليين. قبل ثلاثة أشهر قالت نسبة من 60% أنها تؤيد العودة للمواجهات والانتفاضة المسلحة، وقالت نسبة من 47% أنها تؤيد حل السلطة، وقالت نسبة من 20% أنها تؤيد التخلي عن حل الدولتين لصالح الدولة الواحدة.

نسبة من 58% تعارض العودة للحوار مع الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة جون بايدن و36% يؤيدون ذلك. وتقول نسبة من 39% أنها تؤيد العودة لمفاوضات سلام مع إسرائيل تقودها الرباعية الدولية، وتعارض ذلك نسبة من 52%. وتقول نسبة من 49% أن انتخاب بايدن وعودة المساعدات الاقتصادية الأمريكية لا تفتح الباب أمام عودة المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية في إطار حل الدولتين فيما تقول بذلك نسبة من 41%.

سألنا الجمهور عن رأيه في خطوات بناء الثقة من خلال تحسين الظروف المعيشية في الضفة الغربية وقطاع غزة، مثل الموافقات على طلبات لم الشمل أو توفير أموال إضافية للسلطة الفلسطينية. قالت أغلبية من 56% أنها تنظر لذلك بإيجابية فيما قالت نسبة من 35% أنها تراه عملا سلبيا.

8) الانسحاب الأمريكي من أفغانستان:

تقول نسبة من 40% أن ما حصل في أفغانستان أثناء الانسحاب الأمريكي هو انتصار لطالبان على أمريكا ومؤيديها في ذلك البلد، لكن نسبة تبلغ 33% تعتقد أن ما حصل ليس سوى اتفاق مسبق بين طالبان وأمريكا، وتقول نسبة من 27% أنها لا تعرف.

تقول النسبة الأكبر (43%) أنها لا تتوقع أن يحدث في فلسطين ما حدث في أفغانستان في حالة انسحاب إسرائيل حيث تنهار السلطة الفلسطينية وحكومتها وتسيطر حركات إسلامية مسلحة مثل حماس على الضفة الغربية. لكن نسبة من 36% تتوقع فعلاً حصول ذلك، وتقول نسبة من 21% أنها لا تعرف.

كذلك تقول نسبة من 46% أنه ينبغي للفلسطينيين استخلاص العبر مما حدث في أفغانستان وذلك بتقوية قوى المقاومة المسلحة ضد الاحتلال وعلى حساب السلطة الفلسطينية وحكومتها فيما ترى نسبة من 28% فقط ان استخلاص العبر يعني تقوية السلطة الفلسطينية وشرعيتها كي لا تنهار كما انهارت حكومة أفغانستان.

9) الغايات العليا للشعب الفلسطيني والمشاكل الأساسية التي تواجهه:

نسبة من 44% تعتقد أن الغاية العليا الأولى للشعب الفلسطيني ينبغي أن تكون تحقيق انسحاب إسرائيلي لحدود عام 1967 وإقامة دولة فلسطينية في الضفة والقطاع وعاصمتها القدس الشرقية. في المقابل فإن 32% يقولون أن الغاية الأولى يجب أن تكون الحصول على حق العودة للاجئين وعودتهم لقراهم وبلداتهم التي خرجوا منها في عام 1948، وتقول نسبة من 12% أنها ينبغي أن تكون بناء فرد صالح ومجتمع متدين يلتزم بتعاليم الإسلام كاملة، وتقول نسبة من 10% أن الغاية الأولى ينبغي ان تكون بناء نظام حكم ديمقراطي يحترم حريات وحقوق الإنسان الفلسطيني.

في سؤال عن المشكلتين الأساسيتين اللتين تواجهان المجتمع الفلسطيني اليوم، قالت النسبة الأكبر 36% (31% في قطاع غزة و40% في الضفة الغربية) إنها استمرار حصار قطاع غزه وإغلاق معابره، وقالت نسبة من 23% إنها تفشي البطالة وانتشار الفقر، وقالت نسبة من 13% أنها استمرار الاحتلال، وقالت نسبة من 12% أنها الانقسام بين الضفة والقطاع، وقالت نسبة من 10% إنها انتشار الفساد، وقالت نسبة من 6% إنها ضعف القضاء وغياب الحريات والمساءلة والديمقراطية.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

آخر الأخبار
رفض واستنكار فلسطيني للقاء "أحمد مجدلاني" التطبيعي والخياني مع وفود إسرائيلية برام الله صدور الطبعة الثانية من “ستون عاما من الخداع: حركة فتح من مشروع الزعيم إلى مشروع التصفية” لمحمد دلبح نجل الرئيس الفلسطيني يتزعم عمليات تهريب الاثار واستخدام مركبات رئاسية من الضفة الغربية إلى الأردن وب... فصائل المقاومة الفلسطينية تجتمع في دمشق لبحث عدوان الاحتلال ضد أسرى الجهاد كلمة خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني في الدورة ال35 للوحدة الإسلامية المدونة العالمية لمكافحة الفساد: مسؤولو السلطة أنشأوا شركات وهمية لسرقة المساعدات الدولية الشعب الفلسطيني ضحية الهولوكوست النازي والإسرائيلي "تعثر إنهاء الانقسام ورجوع السلطة الفلسطينية إلى تفعيل مقتضيات اتفاقية أوسلو والتنسيق الأمني " موقف الكنيسة الارثوذكسية مما يسمى " المسيحية الصهيونية " بقلم سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة... دول بلاد الشام والعودة الاردنية المتسارعة لدمشق