هجوم وحشي واعتقالات..أمن السلطة يقمع اعتصاما أمام مركز شرطة البيرة..الاعتصام طالب بالإفراج عن معتقلين..

هجوم وحشي واعتقالات..أمن السلطة يقمع اعتصاما أمام مركز شرطة البيرة..الاعتصام طالب بالإفراج عن معتقلين..

قمعت شرطة السلطة، مساء الإثنين ، المشاركين في الاعتصام المطالب بالإفراج عن المعتقلين على خلفية وقفة “نزار بنات” أمام مركز شرطة البالوع في البيرة.

وأفادت مصادر من المكان أن الشرطة اعتدت على المعتصمين أمام المركز وضربتهم ضربًا مبرّحًا، بالإضافة للسحل.

وقال المحامي داود درعاوي إن المعتقلين أمام مركز الشرطة في البالوع هم: هند شريدة زوجة أبي عابودي، والمهندسة ناديا حبش رئيس مجلس إدارة مركز بيسان للبحوث.

وتابع: “والدكتورة ديما أمين عضو مجلس إدارة بيسان، والمحامية ديالا عايش، وشذى وأوس عساف نجلا المعتقل السياسي عمر عساف”.

كما أضاف أن الأجهزة الأمنية اعتدت بالضرب على ديما أمين ونادية حبش.

وفي الأثناء، وردت أنباء عن إصابتين على الأقل بينهما الأسير المحرر هيثم سياج، واعتقال الأسيرة المحررة ميس أبو غوش خلال قمع أجهزة السلطة لاعتصام أمام مقر شرطة البيرة يطالب بالإفراج عن المعتقلين.

وقال المدير العام لمؤسسة الحق الفلسطينية شعوان جبارين، إنه تم الاعتداء على المعتصمين أمام مقر شرطة البالوع، بسبب هتافات ضد الاعتقال السياسي.

وأضاف: استقدموا وحدة الشغب من ضمنها نساء لقمع المعتصمين، وتم الاعتداء عليهم وضربهم بالهراوات والركل، واستخدموا غاز الفلفل في وجه المتظاهرين وشد شعر الفتيات وسحل عدد من المتواجدين على الأرض.

وأكد “ما حدث من هجوم عنيف ووحشي فظيع على المتظاهرين أمر مقلق للغاية”.

واعتصم عدد من النشطاء وأهالي المعتقلين أمام مركز شرطة البالوع للمطالبة بالإفراج عن معتقلين، واعتقلتهم الأجهزة الأمنية مساء اليوم، على خلفية حضورهم للمشاركة في الوقفة المنددة باغتيال الناشط نزار بنات، على دوار المنارة وسط رام الله.

وكانت أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية قد شنت حملة اعتقالات طالت نشطاء ومتظاهرين، بعد منع تنظيم وقفة عند دوار المنارة وسط رام الله منددة باغتيال نزار بنات والقمع الذي تمارسه السلطة.

وأفادت مجموعة “محامون من أجل العدالة” أن الأمن اعتقل 14 ناشطا بعد منع تنظيم الوقفة.

والمعتقلون هم: عمر عساف، وخالد عودة الله، وعمر الجلاد، وتيسير الزبري، وأدهم كراجة، وحسام برجس، وخالد عواد، وعمر العوري، وأسامة البدير، وأبيّ فهمي العابودي، وسري عثمان حماد، وعدلي عزت حنايشة، وبشير الخيري، وأحمد الخاروف.

وأوضحت مصادر محلية أن الأمن التابع للسلطة أوقف عددا من الشبان، ودقق في هوياتهم على دوار المنارة وسط رام الله، أثناء محاولتهم تنظيم وقفة سلمية منددة باغتيال بنات.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

آخر الأخبار
جبهة النضال تندد بلقاء ‏المدعو أحمد مجدلاني ورئيس ما يسمى "لجنة التواصل مع المجتمع الاسرائيلي" التاب... بعد مشاركة ابنته بلقاءٍ مماثل..مجدلاني يستضيف لقاءً تطبيعيًا في مكتب م.ت.ف بالبيرة، واتهامات بتورطه ... بيروت من سيدة التاريخ إلى شهيدة الطوائف القائد النخالة: وساطات المصالحة بين حركتي فتح وحماس"عبثية"وغير ممكنة…والتسوية مع الاحتلال "مستحيلة" ... المحكمة الصهيونية العليا لقضية منازل الشيخ جراح..مساومة تحت النار..أيام فاصلة عبورها بوحدة الصف لأهل... ذكرى رحيل القائد الوطني والقومي الكبير المناضل الفلسطيني شفيق إبراهيم الحوت (أبو هادر) جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تقدر موقف الجزائر عاليا في دعم القضية الفلسطينية جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تهنئ الرئيس جين بينغ بالذكرى 64 لتأسيس جيش التحرير الشعبي الصيني جبهة النضال الشعبي الفلسطيني نثمن ونقدر عالياً موقف حكومة جنوب إفريقيا المندد بحصول "دولة الكيان الص... جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تهنئ الرئيس الأسد بالذكرى 76 لتأسيس الجيش العربي السوري