المدونة العالمية لمكافحة الفساد: مسؤولو السلطة أنشأوا شركات وهمية لسرقة المساعدات الدولية

المدونة العالمية لمكافحة الفساد: مسؤولو السلطة أنشأوا شركات وهمية لسرقة المساعدات الدولية

فلسطين المحتلة – قُدس الإخبارية: الفساد في السلطة الفلسطينية مترسخ بعمق، وللتوضيح فقط من خلال عدد قليل من الأمثلة: بين عامي 2008 و 2012 فقط، تم اختلاس أكثر من 2.3 مليار دولار من أموال مساعدات التنمية المقدمة من الاتحاد الأوروبي إلى السلطة الفلسطينية”.
و اعتبرت المدونة العالمية لمكافحة الفساد أن مساعدات التنمية الأجنبية تلعب دورًا مهمًا في حياة الفلسطينيين، حيث إن المساعدات هي “المحرك الرئيسي” للنمو في الاقتصاد الفلسطيني، ولهذا السبب، رحب كثيرون بإعلان إدارة بايدن في أبريل الماضي عن عودة جميع المساعدات التنموية للفلسطينيين.

ومع ذلك، ترى المدونة العالمية أن الفساد المتفشي في السلطة الفلسطينية – التي لا تزال المتلقي الرئيسي للمساعدات للفلسطينيين – يهدد بتقويض فاعلية المساعدات. والأسوأ من ذلك، أن المساعدات الخارجية للسلطة الفلسطينية تساعد في إدامة وتفاقم ثقافة الفساد في السلطة الفلسطينية.

وقالت “إن الفساد في السلطة الفلسطينية مترسخ بعمق، وللتوضيح فقط من خلال عدد قليل من الأمثلة: بين عامي 2008 و 2012 فقط، تم اختلاس أكثر من 2.3 مليار دولار من أموال مساعدات التنمية المقدمة من الاتحاد الأوروبي إلى السلطة الفلسطينية”.

وبحسب المدونة العالمية المعنية بشؤون الفساد “في عام 2017، أنفقت السلطة الفلسطينية مبالغ طائلة على شركات ومشاريع وهمية، بما في ذلك شركة طيران غير موجودة، وبدلاً من تطوير برامج الرعاية الاجتماعية لتوزيع أموال الخدمات الاجتماعية أو مساعدات التنمية على الفلسطينيين، تخصص السلطة الفلسطينية الأموال لمدفوعات رواتب ضباط الأمن والمسؤولين الحكوميين”.

“يؤسس كبار المسؤولين في السلطة الفلسطينية، المؤسسات والهيئات غير الحكومية، والشركات الوهمية لجذب أموال إضافية من برامج المساعدات، ومع ذلك، فقد غضت الجهات المانحة الطرف في معظمها عن الفساد الصارخ للسلطة الفلسطينية وسوء إدارة أموال التنمية”، توضح المدونة العالمية.

وتابعت “على سبيل المثال، حتى عندما أفاد المحققون باختلاس مسؤولي السلطة الفلسطينية لأموال مساعدات الاتحاد الأوروبي، لم يتوقف الاتحاد عن تقديم المساعدة. وبالتالي، على الرغم من تقديم أكثر من 15 مليار دولار من المساعدات التنموية للفلسطينيين، في الثلاثين عامًا الماضية، لم يتغير شيئا على مسألة الحد من الفقر أو تقديم تحسينات مستدامة في نوعية حياة الفلسطينيين”.

وترى المدونة العالمية أن “الأمر لا يقتصر على أن فساد السلطة الفلسطينية يقوض فعالية المساعدات. ربما تكون المشكلة الأكبر هي أن تدفق مساعدات التنمية يساهم في ثقافة السلطة الفلسطينية، بشأن الفساد واسع النطاق ويدعمها. وكلما زاد التمويل الذي يمكن للسلطة الفلسطينية الحصول عليه، زادت قوتها وزادت قدرتها على اختلاس الأموال والابتزاز والرشاوى. والأسوأ من ذلك، أن تبعات الفساد ليست مجرد تبعات اقتصادية: ففي فلسطين، يساهم الفساد في العنف ضد الفلسطينيين”.

وبحسب المدونة العالمية “السبيل الوحيد للخروج من هذه الحلقة هو أن يدعو المانحون إلى وقف المساعدات الإنمائية غير المقيدة للمؤسسات الحكومية الفلسطينية، والتي أثبتت مرارًا وتكرارًا أنها ضعيفة للغاية وتتعامل مع المساعدات كفرصة للفساد”.

وترى أنه “يجب على المانحين، بما في ذلك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، تحديد جدول زمني لانتهاء حزم المساعدات الحالية ويجب أن يوضحوا أنه لن يتم تقديم المزيد من المساعدات حتى تقدم السلطة الفلسطينية دليلًا قويًا على الحد من الفساد والتأكيدات بأن مساعدات التنمية الأموال التي حصلوا عليها تُستخدم في مشاريع التنمية وأهدافها”.

وكشفت أن “السلطة الفلسطينية تلقت دفعة من مجموعة دفعات تبلغ حوالي 300 مليون دولار أمريكي تعهدت بها إدارة بايدن، وقد تم تخصيص نسبة كبيرة من هذه المساعدة للفلسطينيين الذين هدمت منازلهم وأصبحوا بلا مأوى، وهو ما يتطلب تقديم معلومات عن الطريقة التي تدار بها هذه المساعدات والنتائج المرجوة لها”.

وتشدد المدونة على أنه “يجب على المانحين الإصرار على أن تحسن السلطة الفلسطينية، نظام التعامل مع المبلغين عن الفساد، وذلك لضمان حصول المبلغين عن الفساد الذين يفضحون الفساد، في السلطة الفلسطينية، على ضمانات كافية بالسرية والحماية الكافية من الانتقام”.

وتبيّن المدونة العالمية لمكافحة الفساد أنه “قد يشعر البعض بالقلق من أن قطع المساعدات التنموية المباشرة عن، السلطة الفلسطينية، سيؤدي إلى انهيارها، وبالتالي خلق فراغ قد تستغله حماس، لكن من يدّعي ذلك يتجاهل الصورة الأكبر، أن الفساد المتجذر في السلطة هو ما مكّن حماس من الوصول إلى السلطة في المقام الأول”.

وتستدرك المدونة العالمية قائلة ” قطع المساعدات عن السلطة الفلسطينية لا يعني التخلي عن الشعب الفلسطيني، على سبيل المثال، يمكن للحكومات والوكالات المانحة أن تنظر في إيداع مساعدات التنمية مباشرة في أيدي الفلسطينيين والمنظمات الأهلية. من المرجح أن يؤدي التمويل المباشر للمشاريع المحلية إلى تحسين حياة الفلسطينيين أكثر من تمكين المؤسسات الفاسدة، لكن استمرار تدفق الأموال غير المقيدة بشروط إلى السلطة الفلسطينية لن يفعل أكثر من دعم وإدامة الفساد المنهجي للسلطة الفلسطينية”.

المدونة العالمية لمكافحة الفساد تضم مجموعة من الخبراء العالميين الذين يحاولون تحليل ومناقشة مشكلة الفساد في جميع أنحاء العالم.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

آخر الأخبار
دعوات قوى وهيئات فلسطينية لمقاطعة فيلم "أميرة" الذي يسيء للأسرى ويخدم الاحتلال الصهيوني.مطالبة الأرد... اعتقال طالبــتين شقيقتين ومديرة مدرسة ومرشدة اجتماعية في الشيخ جراح..فتاة تبلغ من العمر 15 عامًا نفذ... *قيادة تحالف القوى الفلسطينية في لبنان تشكر الوزير بيرم على قراره الأخوي بخصوص اللاجئين الفلسطينيين ... ألكسندر نازاروف: القمة الافتراضية لبوتين وبايدن ليست خطوة من الحرب.. بل إلى الحرب القوات المسلحة تعلن تنفيذ عملية السابع من ديسمبر على أهداف عسكرية وحيوية في الرياض وجدة والطائف وجيز... جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تستنكر وتدين العدوان الصهيوني على ميناء اللاذقية، وتؤكد وقوفها إلى جانب... اعترافات مؤسس مركز هيرتسيليا ومستقبل كيان الاحتلال..والمقاومة هي التي فرضت على هذا الكيان كل أزماته.... لقاء مشترك بين جبهة النضال الشعبي الفلسطيني ومنظمة طلائع حرب التحرير الشعبية قوات الصاعقة في دمشق عبد المجيد يدعو لتشكيل تيار وطني فلسطيني عريض يتحمل مسؤولية مواصلة مسيرة النضال والحفاظ على القضية ا... ما هُوَ شكل المواجهة بين طهران وواشنطن مستقبلاً؟.